سُئل مارس 8 بواسطة مجهول

السعودية:اعتقال 3 أمراء من الأسرة الحاكمة.. محاولة انقلاب ؟

نعرض لحضراتكم اليوم على موقع البسيط دوت كوم التفاصيل الكاملة حول السعودية:اعتقال 3 أمراء من الأسرة الحاكمة.. محاولة انقلاب؟

السعودية:اعتقال 3 أمراء من الأسرة الحاكمة.. محاولة انقلاب

نقلت وكالة رويترز ان مصدرين مطلعين أن بن سلمان أثار استياء بين بعض الفروع البارزة للأسرة الحاكمة بسبب تشديد قبضته على السلطة وتساءل البعض عن قدرته على قيادة البلاد عقب قتل الصحافي جمال خاشقجي وتعرض البنية التحتية النفطية السعودية لأكبر هجوم على الإطلاق العام الماضي.

وأضافا أن بعض أفراد الأسرة الحاكمة سعوا لتغيير ترتيب وراثة العرش معتبرين أن الأمير أحمد أحد الخيارات الممكنة الذي يمكن أن يحظى بدعم أفراد الأسرة والأجهزة الأمنية وبعض القوى الغربية.

وقال سعوديون مطلعون ودبلوماسيون غربيون إن من غير المرجح أن تعارض الأسرة الحاكمة ولي العهد أثناء حياة الملك سلمان مدركة أن من غير المحتمل أن ينقلب الملك على ابنه.

ولم يظهر الأمير أحمد بن عبد العزيز بشكل كبير منذ عودته إلى الرياض في تشرين الأول/أكتوبر عام 2018 بعد شهرين ونصف الشهر في الخارج. وخلال هذه الرحلة بدا أنه ينتقد القيادة السعودية أثناء رده على محتجين خارج مقر إقامة بلندن كانوا يهتفون بسقوط أسرة أل سعود.

وقالت مصادر في وقت سابق إن الأمير أحمد كان من بين ثلاثة أشخاص فقط في هيئة البيعة، التي تضم كبار أعضاء الأسرة الحاكمة، عارضوا تولي الأمير محمد بن سلمان ولاية العهد في 2017. وأضافت المصادر أنه تم فرض قيود ومراقبة تحركات الأمير محمد بن نايف منذ ذلك الوقت.

كشفت صحيفت"وول ستريت جورنال" و"نيويورك تايمز" أنّ السلطات السعودية اعتقلت ثلاثة أمراء من الأسرة الحاكمة في المملكة.

وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أنه تمّ احتجاز الأمير أحمد بن عبد العزيز آل سعود، شقيق العاهل السعودي سلمان، والأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود، ابن شقيق الملك وولي العهد السابق. ووجهت لهما تهمة "الخيانة العظمى". وأشارت إلى أن احتجاز الأميرين له صلة بمحاولة انقلاب مزعومة، ويواجهان عقوبة الإعدام أو السجن مدى الحياة.

وأفادت الصحيفة، نقلاً عن المصادر نفسها، بأنّ الاعتقالات تمت في وقت مبكر من صباح الجمعة، عندما وصل حراس من الديوان الملكي يرتدون أقنعة وملابس سوداء إلى منزلي الرجلين وقاموا بتفتيشهما، وأخذوهما إلى الحجز. كما ألقى الحراس القبض على أحد إخوة محمد بن نايف وهو نواف بن نايف.

وذكر مطلعون للصحيفة أن الرجلين عرضة للسجن مدى الحياة أو الإعدام. وتولى كل من الأمير أحمد بن عبد العزيز، والأمير محمد بن نايف، منصب وزير الداخلية.

وأشارت "وول ستريت جورنال" إلى أن هذه الإعتقالات تنحي جانباً رجلين كانا من الممكن أن يكونا منافسين لمحمد بن سلمان على العرش، في حال قرر الملك سلمان (84 عامًا)، التنازل عن العرش.

كما ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أنّ بن سلمان احتجز عمه وابن عمه لأسباب غير مفسرة، وذلك نقلاً عن أحد الأقارب وشخص مقرب من العائلة المالكة.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ الأمير أحمد بن عبد العزيز كان يمثل لفترة من الوقت "الأمل الكبير لأفراد بالأسرة الحاكمة وغيرهم من النقاد، ممن كانوا يأملون بأن يسعى لمنع صعود محمد بن سلمان إلى العرش، لكنه لم يبدِ أي علامات على قيامه بذلك"، بينما وصفت الأمير محمد بن نايف بأنّه "المفضل لواشنطن" منذ فترة طويلة.

وذكّرت بأنّ محمد بن نايف كان بالفعل قيد الإقامة الجبرية منذ أن تم إقصاؤه من ولاية العهد لصالح ولي العهد الحالي محمد بن سلمان، في عام 2017.

إجابتك

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.

اسئلة متعلقة

مرحبًا بك إلى البسيط دوت كوم، حيث يمكنك طرح الأسئلة وانتظار الإجابة عليها من المستخدمين الآخرين.
...